arab-logo

Google Ad

Tag Archives: سرطان

علامات تنذر بسرطان الجلد

سرطان الجلد مرآة العرب

سرطان الجلد مرآة العرب

قالت الجمعية الألمانية لمكافحة السرطان إن بعض العلامات تنذر بالإصابة بسرطان الجلد، مثل الشامات ذات الشكل غير المتماثل وذات الحواف المتداخلة والخشنة.

وأضافت الجمعية أن ظهور ألوان مختلفة مثل الوردي والرمادي أو الأسود في منطقة الشامة ينبغي أن يدق ناقوس الخطر، كما أن زيادة قُطر الشامة عن 5 ملليمترات يعد إشارة تحذيرية.

ويُضاف إلى هذه العلامات حدوث تغير في الشامة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

وأظهر استطلاع، أجرته الجمعية البريطانية لأطباء الأمراض الجلدية، أن أكثر من ثلاثة أرباع الذين شملهم الاستطلاع لن يتعرفوا على العلامات التحذيرية لسرطان الجلد.

وكشف الاستطلاع الذي نشرته صحيفة “ديلي ميل” أن 81 من المشاركين قالوا إنهم لا يشعرون أنهم سوف يستطيعون التعرف على علامات سرطان الجلد “غير الميلانوما” الذى يختلف عن الميلانوما، وهو سرطان الخلايا الصبغية للجلد. ويتسم هذا النوع من السرطان (سرطان الجلد غير الميلانوما) بظهور ندبة أو بقعة يتغير فيها لون الجلد ولا تشفى وتظهر على الأغلب في الوجه والأذنين واليدين والكتفين.

ومن بين الأنواع المختلفة من سرطان الجلد وأعراضها، فإن هناك سرطان الخلايا القاعدية. حيث يؤثر هذا المرض على سطح الأدمة وهي الطبقة التي تلي البشرة في الجلد.
skin-cancer

Please follow and like us:

احذري.. هذه هي علامات الإصابة بسرطان الرحم

سرطان-الرحم

سرطان-الرحم
سلط موقع “توب 10 هوم ريميديز” الضوء على الأسباب التي تقود إلى الإصابة بمرض سرطان الرحم.
وأوضح ذات الموقع أن من أهم الأسباب المؤدية للإصابة بسرطان عنق الرحم، هي زيادة الوزن وتناول حبوب منع حمل والتدخيل والمناعة الضعيفة والحمل مرات عديدة، أو في سن صغيرة، وممارسة الجنس مع أكثر من شريك واحد.
وحذر الأطباء من ظهور بعض العلامات والتي تستدعي أخذ الحيطة والحذر وعدم تجاهلها وهي:
– التعرض لنزيف غير طبيعي في المهبل.
– الشعور بتشنجات لفترة طويلة ومتكررة في منطقة الحوض.
– إفرازات غير طبيعية في المهبل.
– الانزعاج خلال التبول.
– فترات طمث أطول أو أقصر من العادة.
– تغير في لون البول ووجود دم فيه.
– خسارة مفاجئة وغير مبررة للوزن.
– الإحساس بالتعب بدون بذل مجهودات.
– تورم في الساقين والشعور بآلام شديدة.

Please follow and like us:

حسم السجال حول العلاقة بين الهاتف والسرطان.. اليكم الجواب

7c867ee970c06a36e437d4771569c5bf.2

7c867ee970c06a36e437d4771569c5bf.2

حسم فريق من الباحثين الجدال القديم حول العلاقة بين استخدام الهاتف المحمول وسرطان الدماغ، نافين وجود أي علاقة ما بين استعمال الهاتف المحمول والأورام الدماغية الخبيثة.

وأشارت دراسة نُشِرَت في المجلة الدولية لمرض السرطان إلى أن الباحثين قاموا بدراسة حالات سرطان الدماغ المسجلة منذ توفرت خدمة الهاتف المحمول في أستراليا قبل 29 عاما وحتى الآن. وبحثوا فيما إذا كانت نسبة تزايد استخدام الهاتف المحمول التي تجاوزت الـ 94% في البلاد قد أثرت على زيادة نسبة سرطان الدماغ، دون أن يجدوا أية علاقة بين الأمرين.

وتمت دراسة حوالي 34 ألف حالة من سرطان الدماغ مسجلة في أستراليا ومقارنتها مع نسبة استخدام الهواتف المحمولة منذ توفرها في 1987 وحتى 2012، وتبيّن بأن الإصابة بالمرض زادت بنسبة بسيطة جدا لدى الذكور الذين تجاوزوا السبعين عامًا من العمر، وقد بدأت هذه الزيادة في العام 1982، أي قبل توفر الهاتف المحمول بعدة سنوات، أما لدى الإناث فقد بقيت نسبة الإصابة بالمرض ثابتة تقريبًا خلال 30 عامًا.

Please follow and like us:

أتعلمون لماذا من المستحيل أن يجد الطب الحديث علاجاً شافياً للسرطان ؟

سرطان الثدي

سرطان الثدي

ما الذي يحدث إذا اعترفت الصناعة الدوائية أن هناك علاجاً شافياً للسرطان؟ هناك مئات الآلاف من الناس الذين شفوا من السرطان عبر اعتمادهم طرقاً بديلة في العلاج. ولكن عدداً كبيراً من هذه الطرق منعتها ال FDA في أميركا بحجة أنها غير صحية .

مما لا شك فيه أن العلاج الكيميائي والعلاج بالأشعة من أكثر العلاجات خطورة التي يقدمها الطب اليوم.

أظهرت الاحصاءات أن الإصابة بالسرطان في حالة تزايد رغم القدرة على القيام بالكشف المبكر على السرطان ورغم العلاجات المكلفة التي يتطلبها علاج السرطان. والواقع أن الإحصاءات تشير إلى ان 13 مليون شخص يصابون سنوياً بالسرطان بينهم 8 ملايين لا أمل بشفائهم.

منذ سنوات تقوم  جماعة ” البحث عن علاج للسرطان” بتأمين مبلغ من المال يكفي لإيجاد علاج نهائي  للسرطان.

ولكن هل من الممكن إيجاد هذا العلاج؟
بسبب الأرباح التي يتم جنيها من معالجة السرطان وبسبب الفساد الكبير على صعيد مهنة الطب (لا سيما الفساد في ال FDA وشركات الادوية ) الجواب  للاسف “لا”. من غير المحتمل للأسف التغلب على جشع الشركات.

يقول الدكتور جون دياموند:” إن إيجاد علاج شاف للسرطان أمر تمنعه الشركات المستفيدة من علاجات السرطان”

ولكن ماذا عن علاج السرطان؟ هل هناك علاج؟

إن عدداً كبيراً من الأطباء( الذين يخاطرون بسحب شهاداتهم منهم في حال أيدوا العلاجات البديلة) يقولون “نعم هناك علاج” .

هناك عدد كبير من العلاجات الناجحة للسرطان مثل:

بزور المشمش

DMG Dimethylglycine

كميات عالية من الفيتامين C

ماء الزيوليت zeolite

بزور العنب

القنب

قوة العقل

من المهم أن نشير أن هذه اللائحة  هي نموذج عن العلاجات البديلة التي نجحت في تدمير السرطان ولكنها لا تشمل كل العلاجات .

اضف إلى ذلك أن الملوثات التي تسبب السرطان تجتاحنا ومنها:

شراب الذرة  والمحليات الاصطناعية

المواد الملونة للأطعمة

الخضار والفواكه التي تم التلاعب بجيناتها

الهرمونات الاصطناعية واللحوم الغارقة بالمضادات الحيوية

الأطعمة المصنعة التي تؤدي إلى استنفاد العناصر الغذائية من الجسم

الفليور وغير ذلك من المواد الكيميائية الخطرة.

وما هذا إلا بعض الاشياء فهناك أشياء كثيرة أخرى خطرة مثل معطرات الجو وما شابه..

يمكن القول إن البشر ببساطة هم أشخاص عضويون يحتاجون إلى النظام الغذائي السليم للبقاء على قيد الحياة وليس إلى المواد الكيميائية السامة.

وهناك ما هو أبسط من هذا : ليس من المنطقي أن نعالج الأمراض التي تنتج عن المواد الكيميائية السامة بالمزيد من المواد الكيميائية السامة.

ماذا تقول الأبحاث عن علاجات السرطان المعتمدة في العالم؟.

قال الدكتور هاردن ب جونز البروفسور في جامعة بركلي  بعد 25 عاماً من الدراسات التي قام بها عن السرطان:
” كان هناك منذ عقود جدل داخل المجتمع الطبي عن العلاجات الطبية الفعالة في معالجة السرطان. وقد بينت الاكتشافات الأخيرة أن كل العلاجات الطبية المتوفرة بدون جدوى”

وفي دراسة أجريت في أستراليا تبين أن العلاج الكيميائي غير فعال:
“بعد القيام بدراسة (مدة 5 سنوات) على الاشخاص الذين تمت معالجتهم بالعلاجات المعتادة لمحاربة السرطان  تبين أن أكثر من 60  بالمئة ممن اعتمدوا العلاج الكيميائي وجدوا تحسناً طفيفاً في مرضهم ”

وخلاصة القول : إننا اشخاص عضويون لا نعيش ولا نزدهر إلا على الأطعمة العضوية .. وإن كان الأمر كذلك أليس من المنطقي القول إن العلاجات الطبيعية تنجح في معالجة معظم الأمراض؟

ألم يحن الوقت على العلم أن يُسارع للبدء بالتركيز قليلاً على دراسة الاشخاص الذين يشفون من الأمراض بدون العلاجات الصيدلانية ؟.

طالما أن ملايين الدولارات تفسد العلم، سيكون إيجاد العلاج الشافي للسرطان  أمراً إعجازياً..

Please follow and like us:

5 نصائح غير تقليدية لتجنب الاصابة بالسرطان !

cancer-01012015-001

cancer-01012015-001

يعد مرض السرطان أحد المسببات الأساسية لحالات الوفاة حول العالم، ومن المتوقع أن يرتفع عدد حالات الإصابة بهذا المرض الخطير بنسة 70 % خلال العقدين القادمين، وفق تصريحات منظمة الصحة العالمية.

ويعرف السرطان بأنه حالة مرضية تحصل عندما تبدأ خلايا معينة في الجسم بالتكاثر بشكل غير طبيعي يفوق حاجة الجسم، ما يشكل كتلة قد تتحول خلاياها إلى خلايا سرطانية خبيثة تنتقل لتصيب باقي أنحاء الجسم.

وتنتشر أنواع مختلفة من السرطان بين الرجال والنساء، حيث ينتشر سرطان الرئة والبروستات والقولون والمعدة والكبد بين الرجال خصوصاً ، في حين يشيع سرطان الثدي، والقولون وعنق الرحم والمعد بين النساء بحسب منظمة الصحة.

وتذكر المنظمة، وفق ما أوردت شبكة “سي ان ان”، المسببات الخمسة الرئيسية للسرطان، وهي: زيادة الوزن، وعدم تناول الفاكهة والخضار بالكمية الكافية، وانعدام النشاط البدني، والتدخين، وشرب الكحول.

لكن بعيداً عن النصائح الشائعة لتجنّب الإصابة بمرض السرطان مثل؛ مراعاة حمية غنية بالخضار والفاكهة، وتجنّب التعرض للشمس في ساعات الذروة، وتجنّب التدخين، فيما يلي بعض الطرق غير التقليدية التي يُنصح بها لتجنّب هذا المرض الخبيث:

تناول حبة أسبرين صغيرة: أثبتت الدراسات أن تناول 81 ملغ من الأسبرين يومياً يقلل نسبة الإصابة بمختلف أنواع السرطان، ويتسبب بتراجع في سرطان القولون بنسبة 50 في المائة.

تناول حبوب منع الحمل: وجدت الدراسات أن تعاطي حبوب منع الحمل لفترة خمس سنوات تساعد في تقليل إمكانية الإصابة بسرطاني الرحم وبطانة الرحم بنسبة 50 في المائة.

التقليل من تناول اللحم الأحمر: تشير بعض الدراسات إلى أن البروتينات الحيوانية تزيد من إمكانية الإصابة بالسرطان، خاصة سرطان القولون. وينصح بالتحديد بتجنب اللحوم المعالجة، مثل؛ اللحم المقدد والنقانق واللحوم المعلبة.

تزويد الجسم بحاجته من فيتامين “د”: يرتبط افتقار الجسم لفيتامين “د” بزيادة إمكانية الإصابة بمرض السرطان. لذا، احرص على تزويد جسمك بالقدر الكافي منه من خلال تعريض جلدك للشمس يومياً، وتناول الأغذية المدعّمة بفيتامين “د”، والتي تقرأ المزيد عنها بالضغط هنا.

قم بنشاط بدني لـ 30 دقيقة يومياً: يسهم النشاط البدني في محاربة السمنة، التي تعتبر المسبب الرئيس للسرطان. ويكفي القيام بجهد معتدل، مثل المشي لنصف ساعة في اليوم، إلى جانب الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات، مثل؛ الوجبات السريعة والمشروبات الغازية.

Please follow and like us:

القائمة البريدية

By signing up, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy.

تواصل معنا

اتصل بنا