arab-logo

Google Ad

Tag Archives: ايران

مضيفات «إير فرانس» يرفضن ارتداء الحجاب خلال الرحلات الجوية إلى إيران

75451cc32929e137452da03fc540292f

75451cc32929e137452da03fc540292f

أعلنت مضيفات يعملن في شركة إيرفرانس، للطيران رفضهن ارتداء الحجاب لدى التوقف في طهران، التي من المقرر استئناف رحلات الشركة الفرنسية إليها ابتداء من السابع عشر من نيسان/أبريل، بحسب ما علم لدى نقابة العاملين في شركات الطيران.

وقال كريستوف بيليه، المسؤول في نقابة العاملين في شركات الطيران لوكالة فرانس برس، إن إدارة الشركة استعدادا لإعادة الرحلات بين باريس وطهران، وزعت مذكرة إدارية تفرض على العاملات «ارتداء سروال خلال الرحلة وسترة واسعة وحجابا يغطي الشعر لدى الخروج من الطائرة».

وأضاف، «نتلقى اتصالات من مضيفات طيران يوميا يعربن عن قلقهن ويؤكدن أنهن يرفضن ارتداء الحجاب»، مطالبا الشركة بأن يكون سفر المضيفات إلى طهران اختياريا لعدم المساس بحرية خيارهن، بارتداء أو عدم ارتداء الحجاب.

من جهتها أوضحت «إير فرانس»، أنه من المفروض أن تكون طواقم الشركة مثلها مثل كل الأجانب، مجبرين على احترام قوانين البلاد التي يتوجهون إليها.

وأضافت، أن القانون الإيراني يفرض ارتداء منديل يغطي الشعر في الأماكن العامة على كل النساء الموجودات على الأراضي الإيرانية، وأن هذا الإجراء الذي لا يطبق على المضيفات خلال سفرهن في الجو تتقيد به كل شركات الطيران الدولية التي لديها رحلات إلى طهران، وأن ارتداء الحجاب في بعض محطات التوقف «ليس جديدا»، وهو مطبق في السعودية.

وأعلنت إيرفرانس استئناف رحلاتها إلى طهران ابتداء من السابع عشر من نيسان/أبريل بعد تعليقها عام 2008 إثر فرض عقوبات دولية على إيران.

Please follow and like us:

إعدام جميع الذكور في قرية إيرانية بتهمة الاتجار في المخدرات

إعدام

إعدام
كشفت منظمة العفو الدولية أن السلطات الإيرانية أعدمت 694 شخصا في النصف الأول من السنة المنصرمة، بإحدى قرى إقليم سيستان وبلوشستان، على الحدود الباكستانية الأفغانية بتهمة الاتجار في المخدرات.
وأكدت نائبة الرئيس الإيراني لشؤون الأسرة “شاهندوت مولفيردي” أنه تم تنفيذ أحكام الإعدام، في حق جميع سكان القرية الذكور البالغين، بسبب تورطهم في تجارة المخدرات.
وقالت “ملولفيردي”: “لدينا قرية في سيستان وبلوتشستان تم إعدام كل الذكور البالغين فيها لأنهم يتاجرون في المخدرات، بهدف توفير المال لأسرهم، ولا يوجد أي دعم لهؤلاء الناس”.
يذكر أن إيران تعتبر من بين الدول الأكثر تنفيذا لعقوبة الإعدام في العالم بعد الصين.

Please follow and like us:

الإمارات هي المشتري الوحيد للبنزين الخام من محطة سيراف الإيرانية

13941128000440_PhotoI

13941128000440_PhotoI

أكد مدير محطة سيراف التصديرية الإيرانية، أن النفتا (البنزين الخام) تشكل نسبة 85% من صادرات المكثفات عبر المحطة الواقعة جنوب ايران، وتصدر هذه النسبة إلى الامارات.
وأوضح «عبدالكريم ناظمي» في مؤتمر صحفي، أمس الأربعاء، أن أغلبية مكثفات الغاز الايرانية يتم شراؤها من الإمارات واليابان والصين.

ولفت إلى أن مكثفات الغاز المصدرة تسخدم كلقيم في الوحدات البتروكيماوية في الخارج، مشيرا إلى أن 85% من صادرات المحطة تتمثل بالنفتا وتصدر إلى الإمارات لتكريرها.

وتحرص الإمارات على الاستفادة من علاقتها الاقتصادية مع إيران وتوظيفها للتبادل التجاري بين البلدين في تحقيق ازدهار اقتصادي، حتى باتت الإمارات أبرز الشركاء التجاريين لإيران ومن أهم وجهات الصادرات والواردات الإيرانية.

 

ولم يكن المحدد الرئيس للعلاقات السياسية بين الإمارات وإيران، يرتبط يوما ما بمسألة الجزر الثلاث، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، التي تسيطر عليها إيران بعد جلاء القوات البريطانية من الخليج عام 1971، ولم ترغب الإمارات يوما في تصعيد مسألة النزاع إلى محكمة العدل الدولية بعدما اقترح مجلس التعاون الخليجي ذلك عام 1996 ورفضته إيران .

ورغم الأهمية الاستراتيجية للجزر الواقعة في مضيق هرمز، عند مدخل الخليج وما تمنحه من مميزات لمن يسيطر عليها بالتحكم في الخليج كممر مائي وملاحي مهم يقرب المسافة بين آسيا وأفريقيا وأوروبا، وكما أن في هذه الجزر ثروات نفطية ومعدنية يمكن أن تضيف ميزة تنافسية اقتصادية للإمارات إلا أن الإمارات  أيضا لم تشأ أن تصل بدرجات الاحتقان بينها وجارتها إيران إلى القطيعة بسبب هذه الجزر.

Please follow and like us:

معركة بين شركات الطيران تلوح في الخليج مع تطلع إيران لمركز إقليمي

دبي-ثالثاً-ضمن-مؤشر-مراكز-الطيران-العالمية

دبي-ثالثاً-ضمن-مؤشر-مراكز-الطيران-العالمية

من المرجح أن تنشب معركة اقتصادية على سماوات الخليج بعدما قررت إيران استثمار 27 مليار دولار في أسطول طائرات قادر على منافسة شركات الطيران الكبرى في المنطقة، بحسب رويترز.

وطلبت إيران الشهر الماضي شراء عشرات الطائرات الأوروبية القادرة على قطع المسافات الطويلة بعد رفع العقوبات المفروضة عليها.

ويقول مسؤولون في قطاع الطيران ومحللون إن الجمهورية الإسلامية تجهز طهران بذلك لتصبح نقطة ترانزيت محتملة على الأجل الطويل بين الشرق والغرب تنافس مراكز إقليمية أخرى مثل دبي.

وتجلى ذلك في اختيار طهران طائرات إيرباص ‭‭‭‭A380‬‬‬‬ وهي أكبر طائرة في العالم وتستخدمها شركات طيران خليجية أخرى بما يبعث رسالة تحذير سياسية إلى جيران إيران بألا يتجاهلون خروجها من عزلتها.

وقال وزير النقل الإيراني «عباس آخوندي» في مقابلة “بالتأكيد هذا هو مركزنا التاريخي.. فدائما ما كنا مركزا للاتصال في المنطقة».

ويشير الاستثمار الإيراني أيضا إلى استراتيجية ترمي للمشاركة في عولمة قطاع النقل مع المنافسين الخليجيين حتى وإن كانت التحديات الاجتماعية والاقتصادية لبناء مركز عالمي تبدو هائلة أمام إيران.

وقال فرهاد برورش» رئيس مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية الإيرانية (إيران إير) لرويترز «كنا شركة طيران مهمة جدا في المنطقة وعلى مستوى العالم وبالطبع نريد أن نضطلع بدورنا كاملا من جديد».

وأبرمت إيران صفقة لشراء 118 طائرة إيرباص ووقعت عقودا لتوسعة مطار طهران الرئيسي خلال زيارة الرئيس حسن روحاني لأوروبا بعد أقل من أسبوعين من رفع العقوبات عن بلاده مقابل الحد من برنامجها النووي.

ومن المتوقع ألا تتجه جميع الطائرات إلى إيران إير لكن طهران تقول إنها ستعطي الأولوية لناقلتها الوطنية.

ولن تؤتي طموحات المركز الإيراني ثمارها قريبا حيث يجب أن تركز الناقلات الإيرانية أولا على إعادة بناء شبكة محلية مزدحمة وتقديم خدمات الطعام للسياح الوافدين ورحلات سفر رجال الأعمال.

وقال «برورش» في مقابلة «لن تصل الطائرات ‭‭‭‭A380‬‬‬‬ قبل خمس سنوات. نحتاج قبل ذلك أن نراقب عن كثب توسعة مطار الإمام الخميني (طهران الدولي)».

وهيمنت شركات الطيران العربية الخليجية على مسارات السفر الطويلة بفضل مراكز تتمتع بالكفاءة وموقع استراتيجي يبعد عن ثلثي سكان العالم ما يتراوح بين أربع وثماني ساعات طيران من دبي مقر شركة طيران الإمارات ذات الثقل في المنطقة.

وتعد شركة الخطوط الجوية التركية هي المنافس الحقيقي الوحيد حاليا للناقلات الخليجية. لكن تشكيلة طائرات المسافات القصيرة والطويلة التي طلبتها إيران تشير إلى أن طهران تريد نصيبا من الغنائم في المستقبل.

وقال «بيتر هاربسون» رئيس مركز سي.إيه.بي.إيه لبحوث الطيران والذي عقد اجتماعا للطيران في طهران الشهر الماضي «من الواضح أن الهدف (الذي تتبناه إيران إير) يتمثل في المشاركة في تشغيل الشبكة التي أدارتها الناقلات الخليجية بكفاءة كبيرة».

وتابع «تحتل إيران موقعا جغرافيا جيدا جدا… نرى بوضوح أن أعواما قليلة تفصلهم عن الوصول إلى تلك المرحلة».

وحتى قبل ذلك تواجه إيران إير تحديا في خدمة سوقها المحلية مع تطلع الناقلات الأجنبية لفرص في البلد الذي يقطنه 80 مليون نسمة.

وتوقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (اياتا) نمو السوق الإيرانية لما يزيد عن ثلاثة أمثالها من 12 مليون مسافر سنويا الآن معظمهم على رحلات الطيران الداخلية إلى 44 مليون مسافر بحلول 2034.

وقال «ديك فورسبرج» كبير الخبراء الاستراتيجيين في شركة أفولون لتأجير الطائرات خلال قمة سي.إيه.بي.إيه إيران للطيران «بينما تقوم شركات الطيران هنا (في إيران) بإعادة بناء قدراتها فإن الناقلات الإقليمية… تتطلع لجذب المسافرين عبر المطارات الخليجية.

وأضاف أنه «سيكون من الصعب جدا على شركات الطيران الإيرانية استرداد هؤلاء المسافرين “في الأمد القريب وربما حتى في الأمد المتوسط».

وقال مركز سي.إيه.بي.إيه إن 28 شركة طيران أجنبية تقوم بالفعل بتسيير رحلات إلى إيران ومن المرجح دخول شركات أخرى للسوق.

وقال «برورش» «لا نخشى المنافسة. لدينا علاقات جيدة مع معظم الناقلات الاخرى ولا توجد مشكلة. أعتقد أن الإيرانيين على سبيل المثال سيرغبون في السفر عبر إيران إير في الأساس».

وأضاف أن إيران إير ستبدأ تسيير رحلات إلى تورونتو التي يوجد فيها ما يقدر بنحو 50 ألف كندي من أصل إيراني. ومن المتوقع أيضا على نطاق واسع أن تسعى إلى تحالفات لتعزيز نموها.

وامتنعت طيران الإمارات والخطوط الجوية القطرية عن التعليق بشأن إيران بينما قالت الاتحاد للطيران في أبوظبي إنها ترحب دائما بالمنافسة.

وقال مسؤول بقطاع الطيران الخليجي إن «من السابق لأوانه تقييم خطط إيران لكنه أضاف إيران سوق جديدة للجميع.. ويوجد طلب كاف».

وتابع أن إ«يران ستحتاج إلى استثمارات ضخمة وتحسن المناخ السياسي للحاق بركب منافسيها الخليجيين الأثرياء »الذين يسبقونها 25-30 عاما».

وفي ظل عدد المسافرين عبر مطار طهران البالغ ستة ملايين مسافر سنويا يبدو هذا المطار قزما أمام مطار دبي الذي يتعامل مع 78 مليون مسافر.

وتخطط إيران لرفع الطاقة الاستيعابية لمطارها إلى 45 مليون مسافر وصولا إلى المستوى المستهدف البالغ 70 مليونا.

وإذا قامت إيران إير بأي محاولة لمحاكاة نموذج المراكز الذي تعتمد عليه الناقلات الخليجية في أنشطتها فإنها قد تضيف مطارا رابعا كبيرا إلى ثلاثة مطارات تعمل بالفعل من بينها اثنان في الإمارات العربية المتحدة وواحد في قطر.

وتساءل بعض الخبراء بالفعل عن مدى قدرة المنطقة على استيعاب ثلاثة مراكز قريبة من بعضها وبصفة خاصة في حالة حدوث تباطؤ لكن ناقلات خليجية تقول إن حركة السفر لا تزال قوية.

ورغم ذلك لا تزال هناك تساؤلات سياسية واقتصادية بشأن مساعي إيران وراء اجتذاب المسافرين الدوليين عبر منطقة الخليج.

ومن بين ذلك تأثير انخفاض الأسعار على خطط إيران الطموحة في بناء المطارات إضافة إلى الغموض الذي يكتنف علاقاتها الحذرة مع الغرب ومدى مرونتها في تطبيق القواعد الإسلامية على المسافرين في الترانزيت.

فإيران لا تسمح بالمشروبات الكحولية وتجبر النساء على الحجاب عند دخول المجال الجوي للبلاد على متن طائرة إيرانية.

وفي علامة على أن شراء مزيد من الطائرات والتحلي بمرونة في تطبيق القواعد لن يكون سهلا انتقد بعض المتشددين الإيرانيين صفقة إيرباص نظرا لأنها ستسحب أموالا مخصصة لأولويات أكبر.

ويتوقف جزء كبير من الأمر أيضا على كيفية تنظيم إيران لحركة السفر الجديدة في وقت تتفاوض فيه الحكومة على اتفاقيات طيران ثنائية جديدة.

Please follow and like us:

إيران تعلن استلام 32.6 مليار دولار من أموالها المجمدة

18-04-15-238840498

18-04-15-2388404986

أعلن محافظ البنك المركزي الإيراني، «ولي الله سيف»، اليوم الخميس، أن بلاده استلمت 32.6 مليار دولار من أموالها المجمدة لدى الدول الغربية.

وقال «سيف» خلال كلمة له في جامعة طهران، إن «28 مليار دولار من هذا المبلغ ستعود إلى البنك المركزي في حين سيعود 4.6 مليار للحكومة»، حسب «وكالة أنباء فارس» الإيرانية.

ولفت إلى أنه وفقا للاتفاق النووي، الموقع مع القوى الكبرى في يوليو/تموز 2015، من المفترض الإفراج شهريا عن 700 مليون دولار من أموال إيران المجمدة.

وأوضح أن «جزءا كبيرا من هذه المبالغ انفقت لتنظيم سوق العملات الصعبة، وتوفير السلع المستوردة».

وتتضارب التصريحات الإيرانية بشأن الرقم الحقيقي لأرصدة البلاد المجمدة بسبب العقوبات الدولية، والتي سيفرج عنها بموجب الاتفاق النووي؛ حيث تقدم مصادر أرقاما تتراوح بين 86 و150 مليار دولار.

وتتخوف دول متنافسة مع إيران، وخاصة السعودية، من أن يؤدي عودة هذه الأموال المجمدة إلى طهران إلى تعزيز وضعها الاقتصادي وتغللها في المحيط الإقليمي العربي.

Please follow and like us:

القائمة البريدية

By signing up, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy.

تواصل معنا

اتصل بنا