arab-logo

Google Ad

Category Archives: عقار

هل تنخفض الإيجارات في أبوظبي أسرع من دبي؟

ابوظبي

077

تشير آخر البيانات الصادرة عن البوابة العقارية Bayut.com إلى أن أسعار الإيجارات في أبوظبي شهدت انخفاضاً ملحوظاً منذ بداية العام بالمقارنة مع نظيرتها في دبي.

وسجلت معدلات الإيجارات في المباني السكنية بالعاصمة الإماراتية انخفاضاً بنسبة 4% بالمتوسط منذ بداية العام الجاري 2016 وحتى نهاية شهر فبراير الماضي، و ارتفعت بالمقابل الإيجارات في دبي بمعدل 4% خلال نفس الفترة، على الرغم من أن المعدلات الإجمالية لا تزال منخفضة بالمقارنة مع العام الماضي بحسب صحيفة غولف نيوز.

إلا أن المحللين يقولون إن السوق العقاري في أبوظبي يمر بفترة من التصحيح، ومن غير المحتمل أن يكون هناك المزيد من الانخفاضات الكبيرة في أسعار الإيجارات على المدى القصير.

وقال حيدر علي خان الرئيس التنفيذي لشركة Bayut.com: “نعتقد أن السوق العقاري في أبوظبي يمر في مرحلة يحاول فيها التخلص من التخضمات التي تراكمت خلال العام الماضي”.728

إلا أن بعض السكان لا يتفقون مع الرأي القائل بأن الإيجارات في أبوظبي تنخفض بمعدلات كبيرة بالمقارنة مع دبي، حيث يقول العديد منهم أن الإيجارات في بعض المناطق مثل المصفح ومدينة خليفة انخفضت بالفعل هذا العام، في حين أن الإيجارات في معظم المناطق لا تزال مرتفعة.

ووفقاً لأبحاث شركة Bayut.com فقد انخفضت أسعار إيجارات الاستديو السكني بنسبة 1% من 66.599 درهم في ديسمبر إلى 66.000 خلال الشهر الماضي، في حين أن الوحدات السكنية المؤلفة من غرفة نوم واحدة سجلت انخفاضاً بمعدلات الإيجارات بنسبة وصلت إلى 4% من 110.806 درهم خلال ديسمبر إلى 97.000 درهم خلال فبراير الماضي.

أما الشقق المؤلفة من غرفتي نوم فقد شهدت انخفاضاً بمعدلات الإيجارات بنسبة وسطية بلغت 5% من 141.684 درهم خلال ديسمبر إلى 134.000 درهم خلال فبراير، مقابل انخفاض 2% في إيجارات الشقق المؤلفة من 3 غرف نوم، و8% للشقق المؤلفة من 4 غرف نوم.

أما في دبي، فقد شهدت الاستديوهات السكنية ارتفاعاً بنسبة 2% خلال نفس الفترة، من 60.000 درهم في ديسمبر إلى 61.000 في فبراير، في حين بقيت معدلات أسعار إيجارات الشقق المؤلفة من غرفة نوم واحدة على حالها، وشهدت الشقق المؤلفة من غرفتي نوم ارتفاعاً بنسبة 2%.

Please follow and like us:

1.17 مليار درهم مبيعات العقارات بدبي في يوم

أبراج منطقة مركز دبي المالي العالمي

دبي2

وجاءت أهم مبايعات الأراضي في منطقة جزر العالم، بتسجيلها ثلاث مبايعات: الأولى بقيمة 390 مليون درهم، والثانية بـ128 مليون درهم، أما الثالثة فكانت بـ112 مليون درهم.

كما تصدرت منطقة جزر العالم المناطق، من حيث عدد المبايعات، إذ سجلت خمس مبايعات بقيمة 794 مليون درهم، تلتها منطقة «وادي الصفا 6» بتسجيلها ثلاث مبايعات بـ31 مليون درهم.

وكانت أهم مبايعات الشقق والفلل، مبايعة بستة ملايين درهم، في منطقة نخلة جميرا.وتصدرت منطقة «ورسان الأولى» المناطق من حيث عدد مبايعات الشقق والفلل، إذ سجلت 11 مبايعة بخمسة ملايين درهم، تلتها منطقة «الثنية الخامسة» بتسجيلها 10 مبايعات بقيمة 13 مليون درهم.

وسجلت الرهونات قيمة قدرها 297 مليون درهم، من خلال 43 رهناً.إلى ذلك، حققت التصرفات العقارية في دبي، خلال الأسبوع الماضي، أكثر من ثلاثة مليارات و100 مليون درهم. وشهدت دائرة الأراضي والأملاك تسجيل 656 مبايعة بمليارين و350 مليون درهم، منها 399 مبايعة لأراضٍ بملياري درهم، و257 مبايعة لشقق وفلل بـ350 مليون درهم.

وتصدرت منطقة «سيح شعيب 1» المناطق من حيث عدد المبايعات، إذ سجلت 22 مبايعة بقيمة 29 مليون درهم، تلتها «الثنية الخامسة» بتسجيلها 11 مبايعة بقيمة 44 مليون درهم، وثالثة في «معيصم الأول» بتسجيلها 10 مبايعات بـ34 مليون درهم.

وفي ما يتعلق بأهم مبايعات الشقق والفلل، جاءت مبايعة بقيمة 10 ملايين درهم بمنطقة الجداف كأهم المبايعات، بينما تصدرت منطقة «ورسان الأولى» المناطق من حيث عدد مبايعات الشقق والفلل، إذ سجلت 34 مبايعة بـ15 مليون درهم.

وسجلت الرهونات خلال أسبوع قيمة قدرها 750 مليون درهم.

Please follow and like us:

تصنيف ’هانيويل‘ للمباني الذكية يقيّم 620 مبنى في الشرق الأوسط ويكشف عن ريادة دبي والدوحة

4-

4-

كشفت دراسة جديدة صادرة عن ’هانيويل‘، الشركة الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: HON)، عن تصدر كل من دبي والدوحة ريادة قطاع المباني الذكية في المنطقة. وقد أوضحت الدراسة التي هدفت إلى تقييم معدل ذكاء المباني في الشرق الأوسط عن أن أكثر من نصف المباني التي شملتها تعاني من محدودية في الاتصال والتكامل بين الأنظمة المختلفة فيها.

 

واستخدمت الدراسة تصنيف ’هانيويل‘ للمباني الذكية* الأول من نوعه، الذي يمثل إطاراً عالمياً صمم خصيصاً لإتاحة التقييم الشامل والسهل للمباني حيث وظفت الدراسة هذا التصنيف في تقييم 620 بناءً في سبع من أهم مدن منطقة الشرق الأوسط، هي أبوظبي والدمام والدوحة ودبي وجدة ومدينة الكويت والرياض. وقد شملت الدراسة، التي أطلقتها ’هانيويل‘ بالتعاون مع شركة الأبحاث العالمية ’نيلسن‘ والشركة الاستشارية العالمية ’أرنست أند يونغ‘، مجموعات متنوعة من المباني، من بينها المطارات والفنادق والمستشفيات والمكاتب والأبراج السكنية، إلى جانب مباني المؤسسات التعليمية ومراكز التسوق.

 

واعتمدت الدراسة على تقييم 15 من الأصول التقنية الأساسية في المباني وفقاً لقدرات كل نظام ومدى تغطيته للمبنى، وفترات انقطاع الخدمة وذلك بهدف التركيز على التكنولوجيا المستخدمة في هذه المباني، وتصنيفها وفقاً لكونها  صديقة للبيئة وآمنة وتدعم الإنتاجية — وهي المعايير الثلاثة الرئيسية التي تستخدم في اختيار المباني الذكية. وقد تصدرت كل من دبي والدوحة التقييم الإجمالي حسب المعايير الثلاثة جميعاً.

 

وكشفت الدراسة عن النتائج الأساسية التي تضمنت:

·         بلغ المعدل الوسطي لتصنيفات المباني الذكية في الشرق الأوسط 48 من أصل 100 نقطة إجمالية.

·         بلغ المعدل الوسطي لتصنيف المباني في الدوحة 70 – ما يعني تفوقها بواقع 20 نقطة أعلى من المعدل الوسطي في المنطقة. في حين حققت دبي معدلاً وسطياً بلغ 65 من أصل 100 نقطة. أما أبوظبي، فقد جاءت في المرتبة الثالثة بمعدل 48 نقطة.

·         بصورة عامة، تفوقت المطارات في المنطقة في مجال تقنيات المباني الذكية، حيث حققت المطارات نتيجة 80 نقطة، تلتها الفنادق بنتيجة 57 نقطة، ومن ثم المستشفيات بنتيجة 56 نقطة ومن ثم مراكز اتسوق بنتيجة 52 ، والمكاتب الخاصة نتيجة 46. وحلت الأبراج السكنية في المرتبة ما قبل الأخيرة بنتيجة 45 نقطة، أما في آخر القائمة، فقد حصلت المباني التعليمية على نتيجة 41 نقطة من أصل100.

9-

·         ولاحظت الدراسة أن موضوعي الاتصال وتكامل الأنظمة يعانيان من الضعف في المنطقة، مع استثناء وحيد هو المطارات، حيث وجدت أن 57% من المباني تعاني من ضعف التكامل بين مختلف أنظمتها الفرعية والذي يركز على تجهيز قاعدة معلوماتية مركزية بالإضافة إلى تبسيط العمليات

·         وفي سائر أرجاء منطقة الشرق الأوسط، حصلت المباني على معدل وسطي لقدرات الأصول بلغ 38 نقطة، مما يتطلب استثمارات إضافية في الحلول الذكية، مثل أنظمة الكشف عن تسريب الغاز والمياه إلى جانب أنظمة الصحة والسلامة من الحرائق والمكونات الفعالة في توفير الطاقة بالإضافة إلى نظم الطاقة المخصصة لحالات الطوارئ.

 

وقال السيد نورم جيلسدورف، رئيس شركة ’هانيويل‘ في منطقة الشرق الأوسط وروسيا ووسط آسيا: “تعد المباني الذكية أساس المدن الذكية وقد أظهرت كل مدينة شملتها الدراسة روحاً قيادية واضحة في مجال تحديد المعايير للأبنية الذكية. وقد أشارت إلى أننا نقضي ما يصل إلى 80-90 في المائة من حياتنا في داخل المباني، كما تمثل أيضاً جزءاً جوهرياً من بيئة المدينة”. ومع التقدم في التقنيات الحديثة الذي نشهده اليوم، تلعب المباني دوراً أكثر أهمية من مجرد بيئات صامتة إلى مساحات تفاعلية وديناميكية تؤثر على مستوى السعادة ونمط الحياة والرفاهية والإنتاجية لجميع مستخدميها”.

 

من جانبه، قال السيد بيت كوستا، نائب الرئيس في ’هانيويل‘ لحلول الأتمتة والتحكم في الشرق الأوسط: “تُظهر نتائج هذه الدراسة أن المنطقة قطعت أشواطاً مهمة في رحلتها نحو تحقيق هدف المدن الذكية، حيث تمثل كل من دبي والدوحة وأبوظبي أمثلة حية وقدوة تحتذى في هذا القطاع. وقد عكست نتائج التصنيف تركيز صناع القرار في المنطقة على وضع اللوائح والأنظمة الخاصة بالمباني، والتي تمثل عاملاً جوهرياً في إنشاء المباني الذكية والحفاظ عليها. وسيساعد الاستثمار في حلول المباني الذكية في تعزيز الاتصال والصيانة على المنشآت وتقليل استهلاك الطاقة والنفقات التشغيلية إلى جانب تعزيز السلامة وجودة الحياة للسكان والمستخدمين”.

 

ومن الجدير بالذكر أن تصنيف ’هانيويل‘ للمباني الذكية* يعتبر أداة عالمية وقد انطلقت في الهند للمرة الأولى في عام 2015 وتلا ذلك إطلاقه  في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين حيث تقدم هذه الدراسة نظرة معمقة إلى الفرص المرتبطة بتحويل مباني المنطقة إلى مبانٍ أكثر ذكاءً

Please follow and like us:

ما هي الدول المفضلة لسكان الإمارات للاستثمار في عقاراتها؟

photographerunknown

location_slide1_8_1110x545

تصدرت كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وأستراليا وسنغافورة وألمانيا قائمة الوجهات المفضلة للمقيمين في دولة الإمارات الراغبين بالاستثمار في العقارات بالخارج.

وأظهر المسح الذي أجرته مؤسسة يوجوف بتكليف من شركة العالمية للملكية الفكرية أن 21% من المستثمرين يرغبون بشراء العقارات في الولايات المتحدة الأمريكية، مقابل 19% في بريطانيا و 16% في أستراليا و 13% لكل من سنغافورة وألمانيا.

View of Manhattan

View of Manhattan

photographerunknown

photographerunknown

وكانت دولة الإمارات واحدة من بين خمس دول شملتها الدراسة، كجزء من الأبحاث التي تجريها الشركة لتحديد اتجاهات الاستثمار في العقارات بالأسواق الرئيسية.

وكشفت الدراسة أن العقارات هي الاستثمار المفضل بالنسبة للمستثمرين في الإمارات، مع تزايد أعداد المستثمرين إلى حوالي 42% في هذا القطاع، مقابل 30% للاستثمار في الأسهم أو السندات، مما يؤكد على رجحان كفة العقارات كمشروع يوفر عوائد مستقرة بحسب ما ذكرت صحيفة إيميرتس 247.

ووجد الاستطلاع الذي شمل أكثر من 1000 من البالغين في دولة الإمارات أن 41% من المشاركين يرون أن الضرائب هي السبب الرئيسي الذي يمنعهم من التفكير بالاستثمار في قطاع العقارات بالخارج، في حين قال نحو 33% من المشاركين في الاستطلاع إن عدم فهم قوانين الدول الأجنبية من العقبات الرئيسية للاستثمار في هذه الدول.

Please follow and like us:

أين تجد شقة بأقل من 30 ألف درهم بالسنة في انحاء الإمارات؟

الامارات

الامارات

أظهرت دراسة حديثة أن إمارة أم القيوين توفر أرخص إيجارات للشقق السكنية المؤلفة من غرفتين في الإمارات، وهي أرخص بحوالي 117% من مدينة دبي العالمية، و 217% من مدينة محمد بن زايد في أبوظبي.

وأشارت البيانات التي احتوى عليها تقرير شركة “أستيكو” إلى أن متوسط الإيجارات السنوي لشقة سكنية من غرفتين في أم القيوين يبلغ حوالي 30 ألف درهم، مقابل 35 ألف درهم في عجمان، و36 ألف درهم في الشارقة، و 40 ألف درهم في رأس الخيمة.الامارات

إلا أن الأسعار تختلف من منطقة إلى أخرى، حيث يبلغ متوسط إيجارات الشقق الجديدة في كل من الشارقة ورأس الخيمة 56 ألف درهم و 60 ألف درهم على التوالي، في حين أن متوسط الإيجارات في الفجيرة يبلغ 49 ألف درهم.

ويمكن العثور على أرخص شقة سكنية مؤلفة من غرفتي نوم داخل دبي في منطقة المدينة العالمية، بمتوسط إيجارات يبلغ 65 ألف درهم، وهذا السعر أغلى من أيجارات أم القيوين بحوالي 117% ومن عجمان بحوالي 85.71% بحسب صحيفة إيميرتس 247.

أما في العاصمة أبوظبي، فيبلغ متوسط الإيجار السنوي في منطقة خليفة A حوالي 95 ألف درهم، وهو أعلى بنسبة 217% من أم القيوين و 171% من عجمان.
الامارات

Please follow and like us:

القائمة البريدية

By signing up, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy.

تواصل معنا

اتصل بنا