news_image_a_180

قبل أيام طلب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، من الجامعات ترشيح شاب لا يزيد عمره عن 25 عاما لمنصب وزراي، ليصبح السؤال الذي يلح على أذهان الشعب الإماراتي، بل وقطاع كبير من الشعوب العربية، ماهي ملامح تلك الحكومة الجديدة، التي يسعى الشيخ محمد بن راشد إلى تشكيلها.

وفي حواره اليوم الاثنين عبر موقع “تويتر” والذي خصص له عنوان ” حوار المستقبل”، استقبل الشيخ محمد بن راشد عشرات الأسئلة عن صفات تلك الحكومة، التي تسعى لأن يكون بين أعضائها شاب في عمر الـ 25 عاما، فكان كريما في الإجابة، واستفاض في الحديث عن 7 صفات.

وقال متحدثا عن الصفة الأولى: “نريدها حكومة شابة قادرة على خلق بيئة للشباب لتحقيق أحلامهم ومستعدة للعمل بشكل سريع لتحقيق طموحات شعبنا”.

وتقترن بصفة الشباب المرونة والحيوية، وهي الصفة الثانية التي تحدث عنها، مضيفا : “الحكومة لا بد أن تكون مرنة، لا نريد عددا كبيرا من الوزارات بل نريد وزراء أكثر قادرين على تولي ملفات متغيرة كل يوم”.

ولا يعني أن تكون الحكومة شابة، أن تفتقد للخبرة التي تمكنها من استشراف المستقبل، وهو ما قاد الشيخ محمد بن راشد للحديث عن الصفة الثالثة وهي “امتلاك البصيرة”، وقال : ” الحكومة التي نريدها لا بد أن تكون ذات بصيرة .. تستطيع استشراف المستقبل .. والاستعداد له .. واستخدام أدواته”.

ويخلق الجمع بين الشباب والمرونة  والبصيرة حالة من الإبداع، لخصها الشيخ محمد بن راشد في الصفة الرابعة التي أرادها للحكومة الجديدة وهي “الإنجاز”، وأضاف: ” نريد حكومة لا تفكر فقط في تقديم الخدمات .. بل أيضا في بناء مهارات شعبها.. وتوفير بيئة لتحقيق الإنجازات”.

وحتى تتمكن الحكومة من تحقيق هذا الهدف، حدد الشيخ محمد بن راشد صفتها الخامسة، وهي أن تكون ” حكومة محورها الإنسان بأسرته وتعليمه ومعرفته ورفاهيته وطموحاته في بناء مستقبله وحقه الأصيل لتحقيق كافة تطلعاته”.

وتابع متحدثا عن الصفة السادسة: ” نريد حكومة هدفها بناء مجتمع فاضل .. وبيئة متسامحة .. وأسر متماسكة .. وأجيال مثقفة .. وفرص اقتصادية متساوية للجميع “.

ولاشك أن نجاح الحكومة في ذلك سيصب في صالح سعادة الإنسان، وهذه هي الصفة السابعة التي تحدث عنها، قائلا: ” نريد حكومة كما كررنا دائما تجعل سعادة الإنسان همها وهمتها وشغلها اليومي .. وعندما نقول ذلك نحن نعنيه حرفيا”.

Please follow and like us: