ماندلاي

هل تعلم أنه بمبلغ 60 ألف دولار يمكنك قضاء نحو سنة كاملة في بعض فنادق أوروبا، أو أكثر في فنادق دول شرق آسيا؟ لكن إذا قررت أن تنفقه في هذا المكان الهادئ، فلن يكفيك سوى لأسبوع واحد فقط.

على بُعد عشر ساعات من مطار هيثرو في لندن، تستقبل فيلا “ماندلاي” على جزيرة ماستيك في البحر الكاريبي، نزلاء بمواصفات خاصة جداً.

تصل إلى هذه الجزيرة المعزولة ولكن المتطورة، لتجد نفسك في مكان يمتزج فيه سحر البحر الكاريبي والطراز البالي، المطعّم بتقنيات العالم الحديث.

ماندلاي1

هذا المكان كان شاهداً على حياة أسطورة الروك ديفيد بووي، الذي سجّل في “الأستوديو” الذي بناه ضمن فيلا “ماندلاي”، بعضا من أهم أغانيه. وتضم الفيلا أيضاً “كوخ الكاتب” حيث ألف الشاعر والناشر فليكس دنيس أشهر قصائده.
ستتمتع خلال إقامتك في فيلا “ماندلاي” التي تستقبلك مع ثلاثة عشر شخصاً من أصدقائك أو عائلتك، بخمسة أجنحة نوم، تتميز كل منها بتصميم فريد، إضافة إلى غرفتي نوم مستقلتين خارج المبنى الأساسي للفيلا، حيث تم تحويل كل من “الأستوديو” و”كوخ الكاتب” إلى جناح مستقل.

ماندلاي2
للترفيه والاسترخاء والتأمل، تستطيع الاستمتاع بحوض سباحة لا متناهي مع شلالات عذبة، والتشمس على أسطح خشبية. وللأطفال نصيب أيضاً، حيث يمكنهم السباحة والتجديف بمسبح خاص بهم.

وفي فترة العصر، تتنزه في ستة فدادين من الحدائق المنمقة، أو حول بحيرات سمك الكوي، ومن ثم تجلس للتأمل في عرزال خشبي يمنحك الراحة الفكرية والنفسية، لتراقب غروب الشمس في البحر الكاريبي.

ماندلاي4

ماندلاي3

أمّا وقد حل المساء، يمكنك التمتع بعشاء لذيذ، في جناح العشاء الفاخر، يعدّه طباخ عالمي يلبّي جميع الأذواق والأنظمة الغذائية.

ماندلاي6

ومن ثم تجتمع وأصدقاؤك في غرفة ألعاب يتوسطها مسرح، أو في غرفة خاصة بلعب الورق، أو حتى الاسترخاء في صالة الخيزران المطلّة والمفتوحة على البحر.

وعند شروق الشمس، تخرج إلى إحدى الشرفات الخاصة المتصلة بالمسابح والمطلّة على عمق الكاريبي من جهة أخرى، تتناول قهوتك وأنت تراقب ألوان الصباح تلوّن السماء الصافية. وإذا ما أردت التنقل على جزيرة الماستيك لاكتشاف معالمها، أو القيام بالرياضات المائية من غطس وغوص وإبحار أو صيد للأسماك، أو حتى ركوب الخيل، ما عليك سوى اتخاذ إحدى عربات الغولف للانتقال من مكان لآخر.

ماندلاي7

أثناء مكوثك في فيلا “ماندلاي”، تجد طاقما متمرسا مؤلفا من ثمانية أشخاص، بكامل الجاهزية للقيام بأعمال التدبير المنزلي، لتأمين تجربة إجازة فريدة ومثالية لك ولعائلتك

هذه الفيللا تم تشييدها في أواخر الثمانينات من القرن الماضي لأسطورة الروك دايفيد بووي، بتصميم مشترك بين اثنين من عمالقة الهندسة المعمارية.

ماندلاي8

ثم قام بووي ببيعها إلى الشاعر دنيس فليكس عام 1994، الذي غيّر اسمها من “بريتانيا باي” إلى “ماندلاي”، تيمنا بالقصيدة المشهورة “الطريق إلى ماندلاي”، ليتم بيعها مرة أخرى عام 2014 إلى رجل الأعمال البريطاني سيمون دولان.

ماندلاي9