لم يستبعد الكاتب و السيناريست السوري ممدوح حمادة مؤلف العمل الدرامي الساخر “ضيعة ضايعة” عودة شخصيتي “جودة أبو خميس” و “أسعد خرشوف” مستقبلا لكنه أكد أنه لن يكون هناك أي جزء ثالث لهذا العمل.

ورغم مرور سنوات على الجزء الثاني والأخير من المسلسل السوري الكوميدي الساخر “ضيعة ضايعة” إلا أنه لايزال يحتل مكانته الكبيرة بين الجمهور السوري والعربي حيث تشير فيديوهات المسلسل على يوتيوب إلى عدد كبير من المشاهدات تصل إلى الملايين، فضلا عن أن بعض مشاهد المسلسل تحولت إلى “أقوال شعبية” يلجأ إليها الناس في أوقات صعبة يمرون فيها للسخرية من واقعهم أو فتح نافذة من الفرح والضحك وسط جدار من الآلام وصعوبات الحياة اليومية.

“والحشا ما حا لحا ما حا بحب حا”، “كيفكن فيّا”، و ” ياهملالي” وغيرها من العبارات أصبحت من أكثر العبارات استخداما على صفحات التواصل الإجتماعي للسخرية من حادثة أو واقع ما، كما كانت ولا تزال شخصيتا “أسعد خرشوف – زرنطيطة” (الفنان الراحل نضال سيجري) و “جودة أبو خميس – شلاويط” (باسم ياخور) من أكثر الشخصيات الدرامية شعبية على الفيسبوك.

المخرج الليث حجو، الفنان الراحل نضال سيجري، والكاتب ممدوح حماة خلال قراءة نص "ضيعة ضايعة" (خاص بـ"مرآة العرب")

المخرج الليث حجو، الفنان الراحل نضال سيجري، والكاتب ممدوح حماة خلال قراءة نص “ضيعة ضايعة” (خاص بـ”مرآة العرب”)

ورغم رحيل الفنان نضال سيجري بسبب المرض إلا أنه لايزال بين الناس على صفحات التواصل الإجتماعي بشخصيته الحقيقية أو الدرامية التي كانت تعكس “الإنسان البسيط وتصرفاته العادية” كالشخصيات في الأعمال الساخرة للأديب الروسي تشيخوف، وهنا تمكن ممدوح حمادة من خلق شخصية جديدة تتوافق مع واقع “أم الطنافس” التي ترمز للقرية الصغيرة وأيضا للحياة على نطاق أوسع.

هل تم دفن جودة وأسعد إلى الأبد ولن يظهرا مجددا؟ سؤال طرحه موقع “مرآة العرب” على الكاتب و السيناريست السوري ممدوح حمادة الذي أبدع نص ضيعة ضايعة ويعتبر كاتب الأعمال الكوميدية والساخرة الأبرز في سوريا، فقال : ” طبعا جزء جديد من العمل امر مستبعد كليا، ولكن هل يمكن ان تعود هذه الشخصيات سينمائيا او مسرحيا او كرتونيا، فهذا امر متروك للمستقبل، رغم انه غير موجود على خطة العمل، قدمت بعض شخصيات العمل أدبيا في مجموعتي القصصية (ام الطنافس) التي صدرت عن دار أبعاد في دمشق.”

وكشف حمادة أنه بصدد كتابة عمل “يتقاطع مع ضيعة ضايعة في بعض النواحي ولكنه ليس مشابها له بالتأكيد”، مضيفا “أحاول في كل عمل ان تكون هناك تجربة جديدة لكي لا أصبح أسير النجاح الذي يحصده هذا العمل أو ذاك، ولكي لا أتكلس بسبب التكرار، ولكن الحالة الريفية موجودة في عمل أقوم بكتابته الآن.”

لكن هل فعلا بعد سنوات ثبتت صحة القول الشهير في المسلسل “ما حا لحا وما بيحب حا”؟ يجيب حمادة ” طبعا هذه مقولة نسبية في جميع العصور والأوقات وتبعا للظروف، في بعض الأحيان لا تكون الأمور كذلك وفي بعض الاحيان تكون كذلك، طبعا في ظروف الحرب وحين تقع حياة الناس تحت الخطر المميت تسود  حالة ما يسمى صراع البقاء، ويصبح الاهتمام بالاقرب فالاقرب، وفي حالات السلم والرخاء حين يكون الفرد قادرا على تقديم ما لا يستهان به دون ان يعرض نفسه او مدخراته للخطر فان المقولة تخف حدتها كثيرا.”

يذكر أن مسلسل “ضيعة ضايعة” هو من إخراج الليث حجو الذي نجح بشكل كبير في تصوير أول عمل درامي في قلب الطبيعة السورية في الصيف والشتاء، فكان النص الساخر والإخراج المتميز وأداء نضال سيجري وباسم ياخور ونجوم العمل عملا دراميا كوميديا ساخرا متكاملا.

 

 

 

Please follow and like us: