دمشق

دخلت ناريمان العمر الشابة البالغة من العمر (35) مشفى الفيحاء في الزاهرة من اجل اجراء عملية تنظير للرحم بسيطة وقبل اجراء العملية وبعد دقيقتان من دخولها للعملية توفيت المريضة بسبب خلل في العمل التخديري.

مع العلم أن المريضة قامت بالإجراءت الازمة قبل دخولها غرفة العمليات وقد اشرف عليها الطبيب (محمد قرباش)كما اشرف عليها الدكتور جمال حسين لاجراء عملية التنظير علما ان الطبيبين المذكورة اسمائهم اعلاه كانو سببا في وفاة الشابة.

 

وعند سؤال ذوي المتوفاة مدير المشفى عن السبب الذي أدى لحدوث الوفاة قال افعلو ماتشاؤون وتجاهل الامر كان الامر لا يعنيه علما ان المخدر كان فاسد ومستورد من الهند وصلاحيته منتهية ونوجه هذه الرسالة للجهات المختصة للتصرف بشكل قانوني والرجاء اخذ هذه الحادثة بعين الاعتبار.

 

يذكر أن فضائح من هذا القبيل طالت مشفى المجتهد الذي اشتهر الأطباء فيه بتجارة الأعضاء البشرية علناً.

Please follow and like us: