عنف
نشرت أسرة صبي تعرض للتخويف والاعتداء، صوراً صادمة تظهره في وضع مرعب، بعد أن تم ضربه إلى أن أدمي وجهه أثناء نزوله من الحافلة المدرسية.

وتظهر الصور كيف أن الصبي ابن الـ 15 عاما سال دمه وتورمت شفتاه بفعل الاعتداء، مع احتمال تعرض فكه للكسر، بعد أن أنهى يومه المدرسي وكان عائدا إلى البيت.

وقد نقل الطفل الضحية إلى المستشفى، في حين تم اعتقال صبي آخر مشتبه به في الاعتداء يبلغ من العمر 17 عاما، قبل أن يطلق سراحه لاحقا بكفالة مالية في انتظار مزيد من التحقيقات لعدم كفاية الأدلة.

صور الصبي الضحية أثارت صدمة
وجرى الهجوم في كارديف، بساوث ويلز البريطانية.

وطلبت صديقة الأسرة سارة ديفيز من أي شخص لديه معلومات حول ما جرى بالضبط أن يتقدم بها إلى الشرطة.

وقالت إنها ترجو ذلك بعد أن أخذت إذناً من والدة الصبي المعتدى عليه.

تعاطف مع الصبي
ومنذ أن نشرت السيدة ديفيز الصور المؤلمة في الأسبوع الماضي على صفحتها في “فيسبوك” تمت مشاركتها أكثر من 8 آلاف مرة.

وعبر سكان المنطقة عن استيائهم بعد أن شاهدوا الصور منشورة.

وعلق أحدهم: “بعض الحثالة يظنون أنهم يتمتعون بما يكفي من الحماقة والذكاء لترويع الآخرين الضعفاء”.

وأضاف: “أتمنى أن يقبضوا على هذا المعتدي”.

تنمر

الصبي ربما عانى من كسر في الفك
فيما كتب آخر: “إنه هجوم جبان على طفل صغير أتمنى أن يستعيد قواه سريعا. كما أتمنى أن لا يقع تحت أثر الصدمة”.

وطلبت السلطات كذلك ممن تتوفر لديه شهادة أن يتقدم بالإدلاء بها، بحسب ما أعلن متحدث باسم شرطة ساوث ويلز.

ووقع الحادث عندما كان الصبي يستعد للترجل عن حافلة المدرسة حوالي الرابعة عصرا، يوم الأربعاء 8 فبراير/شباط.

تنمر1