0,,17008175_303,00

فيما يزداد الإقبال على شاشات التليفزيون المسطحة الضخمة، حذر خبراء من هذه الأجهزة التي يمكنها أن تسقط بسهولة لاسيما إذا تم وضعها على قطع أثاث غير مخصصة لها. كما أشار الباحثون إلى أن الأطفال أكثر عرضة لهذا الخطر.

يقول الباحثون إن سقوط الشاشات التلفزيونية المسطحة قد يؤدي إلى إصابة الأطفال الصغار -لاسيما حديثي المشي منهم- أو وفاتهم وأكدوا أن مثل هذه الحوادث قد تصبح أكثر شيوعا في هذه الأيام مع ابتكار شاشات ضخمة قليلة السمك قد تسقط بسهولة في حالة عدم تركيبها بصورة سليمة.

وقال مايكل كوزيمانو جراح الأعصاب بمستشفى سان مايكل في تورونتو والمشرف على هذه الدراسة، لرويترز هيلث “يمكن تفادي وقوع معظم هذه الحوادث باتخاذ إجراءات في غاية البساطة”. وقال كوزيمانو إن الآباء والأجداد نشأوا في وقت كانت فيه شاشات التلفزيون مستقرة مثل قطع الأثاث لذا فإنها لم تكن تمثل خطرا داخل المنازل.

وراجع الباحثون 29 دراسة من سبع دول تناولت تحليل العلاقة بين شاشات التلفزيون الحديثة وإصابات الرأس والعنق ووجدوا أن أكثر من 80 في المائة من الحوادث وقعت داخل البيوت وان 75 في المائة منها لم يشهدها أولياء الأمر إلا بعد وقوعها.

وسجلت دراسة جرت بالمستشفيات الأمريكية 42 ألف حالة إصابة من هذا النوع بين عامي 1998 و2007. ومعظم شاشات التلفزيون التي خضعت للدراسة كانت كبيرة الحجم ومرتفعة عن الأرض لكنها وضعت على قطع أثاث غير مخصصة لوضع هذه الأجهزة.

وكانت أسوأ إصابات في العنق والرأس وأشيعها تلك التي وقعت لأطفال حديثي المشي بين سن العام الواحد وثلاث سنوات ما تطلب تصوير المخ أو إجراء عمليات جراحية. وكانت معظم الوفيات جراء إصابات في المخ. ويقول الأطباء إنه يجب الاطمئنان إلى وضع أجهزة التلفزيون الحديثة في وضع ثابت وعلى نحو يكون بمنأى عن متناول الأطفال بحيث لا يمكنهم سحبها ويستحسن تثبيت الأجهزة في الحائط مع ضرورة وجود من يراقب الطفل وهو في حجرة بها جهاز تلفزيون وعدم وضع لعب الأطفال قرب هذه الأجهزة.

وأضافوا أن 99 في المائة من منازل الأمريكيين بها أجهزة تلفزيون فيما يقضي الأطفال حديثو المشي ما متوسطه 32 ساعة أسبوعيا أمام هذه الشاشات.

Please follow and like us: