1470820864.775752.inarticleLarge

غالباً ما يقوم بعض الاشخاص بتشغيل المكيّف في سياراتهم فور الصعود إليها، وما لا يعرفونه بأن ذلك يشكل خطراً كبيراً على صحتهم.

أكدت دراسة أجراها باحثون من اللجنة الأوروبية التابعة لمعهد الصحة وحماية المستهلك خطورة هذا الامر، مشيراً إلى أنّ نسبة من البنزين تكون قد ملأت أرجاء السيارة والتكييف السريع من دون التهوئة قد يؤدّي إلى مخاطر صحية.

وشرح الباحثون أنّ عناصر من البنزين موجودة في لوح السيارة والمقاعد والمقود، وعند تراكمها يمكن أن تسبّب فقر الدم، وتقلّل معدّل كريات الدم البيضاء، وتؤثّر على العظام والرئة والكبد، وقد تؤدّي إلى الإصابة بالسرطان وبالتالي إلى الوفاة.

وأشارت الى انه كقاعدة عامّة، فإنّ المعدّل المقبول للبنزين في الأماكن المغلقة هو 50 ملغ. وهو موجود في مركبات منتجات عدّة مثل السجائر والمنظفات والشموع، وقد صنّفت مادّة البنزين على أنّها مسرطنة من قبل المركز الدولي للأبحاث السرطانية “CIRC”.

وبحسب الدراسة، فإنّ معدّل البنزين في السيارة يكون أعلى من المعدّل العادي عند تشغيلها، ما يؤدّي إلى مشاكل صحيّة واضطرابات جديّة.

ويقول الباحثون إنّه عندما تضعون سيارتكم في الموقف والنوافذ مقفلة، فهذا الأمر يراكم ما بين 400 و800 ملغ من البنزين. لذلك عندما تعاودون الصعود إلى سياراتكم فإنّكم تستنشقون معدلات مرتفعة من البنزين من دون أن تعلموا. وإذا ما دخلت سمومه إلى الجسم عبر المكيّف فيصبح من الصعب التخلّص منه.

لذلك ينصح الباحثون بعدم تشغيل المكيّف فور الصعود إلى السيارة، والقيام بفتح النوافذ للتخلّص من رواسب البنزين والإنتظار لدقائق خارج السيارة حتى يدخلها الهواء النقي ثمّ تشغيلها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Please follow and like us: