كاظم

يتباهى بعضهم بالأوشام على جسدهم، ويتعمّد البعض الآخر لإخفائها لأنها تحمل ذكريات خاصة بهم بعيداً عن الاضواء.
وهذا هو حال الفنان كاظم الساهر الذي يخفي وشماً على جسده، وهو عبارة عن نوتة موسيقية من قصيدة “مدرسة الحب” التي لحنّها في بغداد اثناء قصف الطيران للمنطقة. واختار كاظم يومها أن ينام في غرفة، تاركاً النوتات الموسيقية في غرفة أخرى خوفاً من دمارها تحت القصف، وإذا تعرّض للأذى تبقى النوتات لمن يستحقها وإذا دُمرت النوتات يبقى هو ليكتبها من جديد.
وبعد هذه الحادثة وخروجه من بغداد، قام كاظم الساهر بتسجيل الاغنية ورسم الوشم كي يتذكر تضحيته.
Please follow and like us: