umbrella

أظهرت الأبحاث العلمية التي أجرتها “جامعة جلاسكو” في اسكتلندا أن تقلبات الطقس وسوء الأحوال الجوية يؤثر بشكل كبير في اختلاف معدلات ضغط الدم لدى الانسان و أن ارتفاع الحرارة و انخفاضها قد يزيد من رفع احتمالات الوفاة بنسبة تزيد عن الثلث لدى مرضى ضغط الدم.

وبحسب ( ميل أونلاين ) فإن هذه الحقائق الغريبة تأتي نتيجة ً لتأثر الأوعية الدموية القريبة من سطح الجلد باختلاف درجات الحرارة حيث تتقلص في الطقس البارد لحفظ الحرارة والذي بدوره يزيد ضغط الدم وما يرافقه من أخطار صحية أخرى قد تؤدي إلى الاصابة بالنوبات القلبية و السكتات الدماغية.

وأظهرت هذه الأبحاث أن نصف المرضى حساسين لهبوط و تغيرات درجات الحرارة كالتي تحدث بين الصيف و الشتاء بحوالي 10 درجات مئوية والتي تؤدي إلى زيادة في ضغط الدم لديهم مابين 3 – 6 مليميتر زئبقي.

وقد قدّم خبير أمراض القلب ساندوش بادمانابان دليلاً على هذا الترابط من خلال المقارنة بين بيانات ضغط الدم لمرضى من غرب اسكتلندا وبيانات للأرصاد الجوية هناك على للفترة الممتدة على 40 عاماً مضت.

( إنه لمن المثير للاهتمام أن نعرف عن العلاقة بين الطقس و ضغط الدم إلا أن هذه العلاقة لاتزال بحاجة إلى المزيد من من البحث لفهم الآليات المحتملة وراءها ) يقول المتحث باسم جمعية أمراض ضغط الدم البريطانية و يضيف ( علينا أن نعتمد على الأساليب التقليدية للسيطرة على ضغط الدم كتناول المزيد من الفاكهة و الخضار و كميات أقل من الملح و الكحول و الكثير من التمارين الرياضية و السير في نزهة على الأقدام في مختلف الظروف الجوية وكل هذا قد يحد من التعرض للمخاطر الناتجة عن تبدلات ضغط الدم وعلى مدى طويل من الزمن )

وتجدر الاشارة إلى أن مرض ارتفاع ضغط الدم يؤثر على 16 مليون شخص في أرجاء المملكة المتحدة.!

Please follow and like us: